مجلس الوزراء يقر خطة الإنفاق للعام 2021م ويحث على المشاركة في يوم القدس

[28/ ابريل/2021]

صنعاء – سبأ :

أقر مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري اليوم برئاسة رئيس المجلس الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، مشروع خطة الإنفاق للسنة المالية 2021م وفقا للسقوف المالية لخطة الإنفاق للعام الماضي .. ووجه بإحالتها إلى مجلس النواب للمناقشة واستكمال الإجراءات الدستورية اللازمة للتصديق عليها.

وأشاد المجلس بالجهود المبذولة من قبل نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية وزير المالية وكافة المسئولين والمعنيين في الوزارة والجهات التابعة لها لحشد الإيرادات وضمان توفير المخصصات اللازمة لمواجهة الالتزامات الحتمية وفي مقدمتها احتياجات الجبهات والنفقات التشغيلية الملحة.

وندد بما تتعرض له موارد اليمن النفطية والغازية والموارد السيادية الأخرى من هدر ونهب منظم من قبل مرتزقة ومليشيات العدوان الأمريكي السعودي للإثراء الشخصي على حساب معاناة الشعب اليمني والأغلبية الساحقة من موظفي وحدات الخدمة العامة المتوقفة مرتباتهم منذ القرار الكارثي بنقل وظائف البنك المركزي اليمني إلى فرع عدن.. مستنكرا تواطؤ المجتمع الدولي ومجلس الأمن على الحرب الاقتصادية الموجهة مباشرة ضد أبناء الشعب اليمني وشريحة الموظفين في المقدمة.

ووقف المجلس أمام الموجهات الرئيسة التي تضمنتها المحاضرة الرمضانية لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، أمس الثلاثاء، بشأن أوضاع الطفولة وأهمية التنشئة السليمة لها روحيا وبدنيا وسلوكيا وهوية وحمايتها من مختلف أشكال العنف اللفظي والجسدي والمعنوي وذلك لضمان أجيال يمنية معافاة من مختلف الأمراض النفسية قادرة على تحمل المسئولية في المستقبل بروح سليمة وهوية واضحة لا تتنازعها الأهواء والأفكار الظلامية الهدامة للحياة وروح التعايش التي تميز بها المجتمع اليمني على كثير من المجتمعات.

ووجه المجلس الجهات المعنية اتخاذ الإجراءات اللازمة لترجمة ما تضمنته محددات قائد الثورة كل فيما يخصها .. مؤكدا على اللجنة الوزارية المشكلة من قبل المجلس في اجتماعه السابق لدراسة مشروع اللائحة التنظيمية لمراكز مكافحة ظاهرة التسول استيعاب ما تضمنته المحددات بشأن استغلال الأطفال في التسول وتضمينها في مشروع اللائحة.

وأهاب مجلس الوزراء بجماهير الشعب اليمني الحر الكريم المشاركة الواسعة في فعالية يوم القدس التي ستقام في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك في أمانة العاصمة والمحافظات تضامنا مع أبناء الشعب الفلسطيني المقهور المحتلة أراضيه من قبل العصابات الصهيونية منذ أكثر من سبعين عاما.. مؤكدا أن استمرار الوقوف والتضامن مع الشعب الفلسطيني واجب ديني وأخوي وأخلاقي وهو أقل ما يمكن تقديمه لأخوتنا في فلسطين المحتلة من قبل الكيان الصهيوني العنصري.

وجدد المجلس المواقف المبدئية لليمن وأبنائه في مناصرة إخوانهم أبناء الشعب الفلسطيني ومساندتهم لاستعادة أراضيهم المغتصبة وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وشكل المجلس على ضوء مناقشته مشروع الاستراتيجية الوطنية لرعاية المسنين المقدمة من وزير الشئون الاجتماعية والعمل عبيد بن ضبيع، لجنة وزارية من الوزارات المعنية وذات العلاقة برئاسة نائب رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية محمود الجنيد، لمناقشتها من كافة النواحي، وعلى أن ترفع اللجنة نتائج أعمالها إلى المجلس للمناقشة النهائية في اجتماعه القادم.

ووافق المجلس على الرؤية المقدمة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بشأن إقامة الأسبوع الثقافي السنوي في الجامعات اليمنية اعتبارا من العام الجامعي الساري وعلى أن لا يتعارض مع أسبوع الطالب الجامعي، بحيث يتم إقامة الأسبوع الثقافي في إحدى الجامعات الحكومية أو الأهلية سنويا بمشاركة الجامعات الأخرى ضمن أنشطته وفعالياته.

ويهدف المشروع إلى تأصيل الهوية الإيمانية واليمانية وتعزيزها في أوساط الطلبة بالجامعات وكذلك الإسهام في تنمية مهاراتهم وقدراتهم وميولهم العلمية والثقافية والرياضية، فضلا عن تحفيزهم وتشجيعهم على البحث العلمي والإبداع والابتكار بخلاف إحياء الموروث الثقافي والشعبي لليمن.

ووجه المجلس وزيري التعليم العالي والبحث العلمي والشئون القانونية، إعداد مشروع اللائحة المنظمة لإقامة الأسبوع الثقافي ورفعها إلى رئيس الوزراء لإصدارها.

وأشاد المجلس على ضوء اطلاعه على التقريرين العسكري والأمني، بمختلف الانتصارات التي يحققها الجيش واللجان الشعبية والمتطوعين في عموم الجبهات بصورة عامة وجبهة مأرب بصورة خاصة وبمستوى العمليات العسكرية الميدانية عالية التكتيك التي يعتمدونها في مواجهتهم لجحافل الغزاة ومرتزقتهم وكذا صمودهم وثباتهم الأسطوري.

كما أشاد المجلس بالجهود والخطط الأمنية لوزارة الداخلية والأجهزة الأمنية التابعة لها وما يتم تحقيقه من إنجازات نوعية لفائدة أمن وسلامة المواطنين وتعزيز الأمن الداخلي وسكينة المجتمع.

إلى ذلك توجه المجلس بأطيب التهاني والتبريكات لقيادات الاتحاد العام لعمال اليمن وكافة عمال وعاملات اليوم بعيد العمال العالمي الأول من مايو الذي يصادف السبت المقبل .. منوها بالمسيرة الوطنية المشرفة للنقابات العمالية والعمال وتاريخهم الحافل بالنضال والكفاح الذي بدأ بالانتفاضة في وجه المحتل البريطاني في خمسينيات وستينيات القرن العشرين.

واعتبر صمود العمال والعاملات وثباتهم في مواقع العمل والإنتاج على مدى سبع سنوات من العدوان والحصار، امتدادا طبيعيا لتلك الأدوار والمواقف الوطنية المشرفة للحركة العمالية اليمنية الحرة المنتمية لوطنها اليمني الكبير.

وأكد المجلس أن حكومة الإنقاذ الوطني تجدد في هذه المناسبة العمالية السنوية أنها وبناء على توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى فخامة المشير الركن مهدي المشاط، لن تذخر أي جهد ممكن للتخفيف من معاناة العمال والعاملات التي تسبب بها ولا يزال العدوان والحصار المستمر ببغيه وغطرسته ضد الشعب اليمني لسبع سنوات متواصلة، وكذا العمل على معالجة قضاياهم بالشراكة مع اتحاد عمال اليمن وأرباب العمل.

وكان المجلس قد استهل الجلسة بقراءة الفاتحة على روح فقيد الوطن اللواء الركن يحيى محمد الشامي مساعد القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعلى أرواح كافة شهداء الوطن الأبرار الذين ارتقت أرواحهم وهم يذودون عن حياض الوطن وعزة وطنهم وشعبهم.. سائلاً العلي القدير أن يتغمد الجميع بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه ويسكنهم الفردوس الأعلى، وأن يمن بالشفاء العاجل على جميع الجرحى والمصابين وعودة الأسرى إلى أهلهم.

ورحب المجلس، بالوزراء الجدد وهم وزير العدل القاضي نبيل ناصر العزاني ووزير الخدمة المدنية والتأمينات سليم محمد المغلس ووزير النقل عامر علي المراني ووزير الشباب والرياضة محمد حسين المؤيدي، معبرا عن ثقته بأنهم سيكونون خير خلف لخير سلف.