الخارجية والشؤون القانونية وحقوق الإنسان وشؤون المغتربين تحيي سنوية الرئيس الصماد

نشر في نشر في 26 سبتمبر يوم 20 – 04 – 2022

أحيت وزارات الخارجية والشؤون القانونية وحقوق الإنسان وشؤون المغتربين اليوم، الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس صالح الصماد ورفاقه.
وفي الفعالية الخطابية، أشار وزير الخارجية المهندس هشام شرف، إلى أن الرئيس الشهيد صالح الصماد، رجل المسؤولية، الذي نال شرف الشهادة في سبيل الدفاع عن الوطن ومقدراته ومكتسباته.
ولفت إلى أن الشهيد الصماد كان في مقدمة الصفوف في مختلف الجبهات، وكانت الدنيا ومناصبها بالنسبة له مجرد وسيلة لخدمة اليمن ودحر المعتدين من خلال برامج إصلاحية رسمت ملامح البناء والنهوض.. مؤكدا أنه لم يتوانى لحظة واحدة في تطبيق شعاره ورؤيته لبناء اليمن الحديث على أرض الواقع” يد تحمي ويد تبني”.
وأكد الوزير شرف أن شعار “يد تبني ويد تحمي” كان بمثابة منهج حياة وطريق عبور للمستقبل الواعد والتحرر من كل أشكال الهيمنة والاستعمار. وأشار إلى أن الرئيس الشهيد الصمود جسد بمبادئه وطموحاته خارطة طريق جديدة لتحقيق العزة والكرامة لأبناء اليمن الرافضين لكل أشكال الوصاية ومشاريعها التدميرية، فقوبل هذا المنهج بحالة من الاستنفار والرعب من قبل الأعداء فعملوا مع مرتزقتهم على استهداف هذا المشروع من خلال اغتياله مع مرافقيه بمحافظة الحديدة.
وذكر أن الأعداء ومرتزقتهم اغتالوا الرئيس الشهيد صالح الصماد لكنهم فشلوا في وأد مشروعه وخططه التي تبنتها القيادة الحالية بحكمة واقتدار ليتحول الصمود إلى سلاح فتاك يقظ مضاجعهم.
وشدد وزير الخارجية على ضرورة إحياء ذكرى الرئيس الشهيد الصماد، من باب الوفاء له واستلهام الدروس والعبر من حياته ومواصلة السير على نهجه.
من جانبه أشار وزير الشؤون القانونية الدكتور إسماعيل المحاقري إلى أن ذكرى استشهاد الرئيس صالح الصماد سيخلدها التاريخ في أنصع صفحاته.
ولفت إلى أن الشعوب تعرف دائما من تكرم ومن تمجد ومن تخلد وتعرف من ضحى لأجلها.
وأكد وزير الشؤون القانونية، أن الزعماء الحقيقين هم من تمتعوا بالنزاهة والصدق والكرامة والحرية والإنسانية، ومن يدافعون عن أوطانهم حتى ينالوا شرف الشهادة.
فيما أشاد القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان علي الديلمي، أن ذكرى استشهاد الرئيس صالح الصماد محطة هامة لاستلهام معاني التضحية والفداء.
ولفت إلى الرئيس الصماد كان قائدا محنكا وزاهد ومعلما ملهما وفيا لمبادئه وقيمه.. مشيرا إلى أن الرئيس الشهيد صالح الصماد كان نموذجا في جميع مهامه ومسؤولياته.
وتطرق الديلمي بموافقه العظيمة في مواجهة العدوان والتصدي لأعداء الأمة من منطلق التزامه الديني وكان قريبا من الناس وحريصا على تخفيف معاناتهم.
تخلل الفعالية فقرات وقصائد ركزت على مواقف وتضحيات الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه من أجل الوطن.
حضر الفعالية قيادات وموظفو وزارات الخارجية والشؤون القانونية وحقوق الإنسان وشؤون المغتربين.26 سبتمبر يوم 20 – 04 – 2022

أحيت وزارات الخارجية والشؤون القانونية وحقوق الإنسان وشؤون المغتربين اليوم، الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس صالح الصماد ورفاقه.
وفي الفعالية الخطابية، أشار وزير الخارجية المهندس هشام شرف، إلى أن الرئيس الشهيد صالح الصماد، رجل المسؤولية، الذي نال شرف الشهادة في سبيل الدفاع عن الوطن ومقدراته ومكتسباته.
ولفت إلى أن الشهيد الصماد كان في مقدمة الصفوف في مختلف الجبهات، وكانت الدنيا ومناصبها بالنسبة له مجرد وسيلة لخدمة اليمن ودحر المعتدين من خلال برامج إصلاحية رسمت ملامح البناء والنهوض.. مؤكدا أنه لم يتوانى لحظة واحدة في تطبيق شعاره ورؤيته لبناء اليمن الحديث على أرض الواقع” يد تحمي ويد تبني”.
وأكد الوزير شرف أن شعار “يد تبني ويد تحمي” كان بمثابة منهج حياة وطريق عبور للمستقبل الواعد والتحرر من كل أشكال الهيمنة والاستعمار. وأشار إلى أن الرئيس الشهيد الصمود جسد بمبادئه وطموحاته خارطة طريق جديدة لتحقيق العزة والكرامة لأبناء اليمن الرافضين لكل أشكال الوصاية ومشاريعها التدميرية، فقوبل هذا المنهج بحالة من الاستنفار والرعب من قبل الأعداء فعملوا مع مرتزقتهم على استهداف هذا المشروع من خلال اغتياله مع مرافقيه بمحافظة الحديدة.
وذكر أن الأعداء ومرتزقتهم اغتالوا الرئيس الشهيد صالح الصماد لكنهم فشلوا في وأد مشروعه وخططه التي تبنتها القيادة الحالية بحكمة واقتدار ليتحول الصمود إلى سلاح فتاك يقظ مضاجعهم.
وشدد وزير الخارجية على ضرورة إحياء ذكرى الرئيس الشهيد الصماد، من باب الوفاء له واستلهام الدروس والعبر من حياته ومواصلة السير على نهجه.
من جانبه أشار وزير الشؤون القانونية الدكتور إسماعيل المحاقري إلى أن ذكرى استشهاد الرئيس صالح الصماد سيخلدها التاريخ في أنصع صفحاته.
ولفت إلى أن الشعوب تعرف دائما من تكرم ومن تمجد ومن تخلد وتعرف من ضحى لأجلها.
وأكد وزير الشؤون القانونية، أن الزعماء الحقيقين هم من تمتعوا بالنزاهة والصدق والكرامة والحرية والإنسانية، ومن يدافعون عن أوطانهم حتى ينالوا شرف الشهادة.
فيما أشاد القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان علي الديلمي، أن ذكرى استشهاد الرئيس صالح الصماد محطة هامة لاستلهام معاني التضحية والفداء.
ولفت إلى الرئيس الصماد كان قائدا محنكا وزاهد ومعلما ملهما وفيا لمبادئه وقيمه.. مشيرا إلى أن الرئيس الشهيد صالح الصماد كان نموذجا في جميع مهامه ومسؤولياته.
وتطرق الديلمي بموافقه العظيمة في مواجهة العدوان والتصدي لأعداء الأمة من منطلق التزامه الديني وكان قريبا من الناس وحريصا على تخفيف معاناتهم.
تخلل الفعالية فقرات وقصائد ركزت على مواقف وتضحيات الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه من أجل الوطن.
حضر الفعالية قيادات وموظفو وزارات الخارجية والشؤون القانونية وحقوق الإنسان وشؤون المغتربين.